موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية
معزتكم وسط عيني بدم القلب اغذيها
لا الساعات تنسيني
ولا الايام تمحيها...

مدير الموقع/ احمد ابو الفاوى

موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية

العصر والمجتمع / مواضيع اجتماعيه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ما هو الهروب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابو الفاوى
احمد ابو الفاوى فى العلوم الاجتماعية


عدد المساهمات : 277
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
العمر : 50
الموقع : احمد ابو الفاوى فى العلوم الاجتماعية

مُساهمةموضوع: ما هو الهروب   الأربعاء نوفمبر 16, 2011 10:52 am

ماهو الهروب::

هو تعمد التغيب دون علم أو إذن من المدرسة أو الوالدين داخل اليوم الدراسي أو خارجه..


أنوع الهروب وأشكاله:

1- هروب قبل الدوام المدرسي للمدرسة : حيث يوهم الطالب أسرته أن ذاهب إلى المدرسة ولكنه يخرج من بيته على أنه ذاهب للمدرسة ولا يذهب إليها أو يصل لدى بابها فقط فلا يدخلها قط ، ويظل خارج المدرسة في أي مكان كان وحتى نهاية الدوام المدرسي ويرجع مع رجوع الطلاب إلى بيوتهم .

2- الهروب وقت الدوام المدرسي للمدرسة : ولدينا نوعان

أ‌- هروب من المدرسة كلي : يعني يخرج أثناء الدوام المدرسي من المدرسة حيث يحضر حصة أو حصتين أو أكثر وبعدها يهرب طبعا والهروب يكون من سور المدرسة بعد تسلقه أو باب الإدارة مسوي بيروح يكلم مقبول ولا أبو كلام((مسوي ذكي)) وبعدها يخرج من المدرسة .

ب‌- هروب من حصة فقط : لا يخرج من المدرسة بل يخرج من الفصل فقط ويذهب إما في ساحة المعلب مع الطلاب الذين لديهم تربية بدينة او التسكع بأسياب المدرسة او دورات المياه ولا يقرب من فصله أو في أي موقع بحيث لا ينتبه إليه أحد وحتى نهاية الحصة المذكورة وبعدها يحضر بقية الحصص الأخرى.

عمر الطالب الذي يهرب :

عادة أعمار الطلاب التي تتكرر عندهم حالة الهرب ما بين 11 وحتى 18 سنة تقريبا أي في مرحلة المراهقة وفي المرحلة المتوسطة والثانوية بالذات وتقل بشكل ملاحظ في المرحلة الابتدائية.

أسباب الهروب من المدرسة :

أولا : من الأسرة

وسببه هو عدم تشجيع من الأسرة للطالب وعدم متابعته وتركه يهمل في واجباته وعدم مذاكرته . فبالتالي لا يشعر بهذا الاهتمام من قبل الأسرة فيبدأ تدريجيا بالغياب وخلق الأعذار لعدم الذهاب للمدرسة بحجج أنه مريض أو أي عذر لديه ولو شعر أن البيت يشجعه على عدم الحضور حيث أنه مريض من غير أن يتأكدوا من ذلك وهذا يعتبر هرب من المدرسة ولكن بأسلوب تأدبي ، أي أنه يوهم البيت أنه مريض وسوف يتبعه لاحقا هروب من المدرسة حتى وإن ذهب إليها. لعدم متابعة البيت له.

ثانيا : من المدرسة

والسبب هنا عائد من إدارة المدرسة ومعلميها حيث لا يوجد علاقة وارتباط وثيق بين الطالب والمدرسة ،أو بين الطالب والمعلم ، وهنا تنعدم الثقة المتبادلة بينهم فلا يوجد أسلوب تحاور بينهم ولا تفاهم مما يخلق جو التوتر والعناد الدائم للطالب خصوصا في فترة المراهقة التي تحتاج إلى تعامل خاص فيعمد الطالب على كسر قوانين المدرسة ومنها الهرب سواء من المدرسة ، أو من حصة معينة لمعلم وخصوصا أن بعض الطلاب قد لا يحبذ هذه الحصة إما لعدم فهمه لهذه المادة أو بسبب كرهه لمعلم هذه المادة بسبب موقف معين بينه وبين المعلم حصل له من قبل أو لعدم فهمه لشرح المادة أو أسلوب المعلم المنفر للطلاب.

ثالثا : أصدقاء السوء

أصدقاؤه وزملاؤه في الفصل أو حتى خارج المدرسة هم من يشجعوه على الهرب حيث يهرب معهم من المدرسة أو يهرب إليهم خارج المدرسة
إذا كانوا من خارج المدرسة. ومما لا شك فيه أن أصحاب السوء هم أهم سبب رئيسي في هروب الطلاب من المدرسة ومن المعروف أن ولاء المراهق لأصدقائه وزملاؤه فترة المراهقة علميا أكثر من ولائه لبيته وللمدرسة.

رابعا : نفسيه أو شخصية

قد تكون لدى الطالب عقد نفسية معينة لعدة عوامل معينة منها :

أ- الخوف من المدرسة أو المعلم أو حتى من الطلاب خصوصا إذا كانوا يتعاملون معه بقسوة سواء بالضرب أو الاستهزاء و غيره من الأمور الأخرى فيفضل الهرب عن الحضور في المدرسة.

ب- شعوره بأنه أقل من زملائه في التحصيل العلمي قد يخلق نوع من الإحباط لديه .

ج- وصوله إلى سن أكبر من زملائه في الفصل فيشعر باحتقار لنفسه فلا يتكيف معهم لصغر سنهم.
د- انطواء الطالب على نفسه حيث لا يميل إلى الاختلاط قد يولد لديه ردة فعل بالهرب.

خامسآ:اسباب اجتماعيه ونفسيــــــــة

• الأسباب الاجتماعية. وترجع إلى كبر حجم الأسرة فالأسرة التي يزيد عدد الأفراد بها أكثر من خمسة تكون عملية المتابعة من جانب الآباء صعبة خصوصا بالنسبة للعملية التعليمية لمعرفة نقاط الضعف لدى الطالب أو التلميذ بالمدرسة وكذلك عدم وجود التواصل بين الآباء والمدرسة من خلال انعقاد مجالس الآباء التي تقريبا أصحبت قليلة الحدوث .

• الطفل الغير اجتماعي الانطوائي الذي لا يستطيع التكيف مع أقرانه بسبب بعض الاضطرابات الأسرية مثل انفصال الأب والأم أو الطلاق أو الجو الأسري المتشبع بالمشاجرات والصدمات النفسية .

• عدم قدرة الأب المادية في الصرف على عدة أطفال بالمدرسة وعدم التغذية السليمة التي تحتوي على المواد الاساسية لعملية التعلم والاستذكار فهذا يؤدي إلى التأخر الدراسي وبالتالي يؤدي إلى التسرب من المدرسة خوفا من العقاب أو الفشل وهذا يزداد عندما يهمل المدرسين التلاميذ الضعاف دراسيا في مادة من المواد أو أكثر في نفس الوقت عدم قدرة الأسرة المادية على إعطاء هؤلاء التلاميذ ما يحتاجونه من دروس التقوية .

• الفقر الشديد وعدم استطاعة الأب الصرف على أبنائه لقلة دخل الأسرة وحاجة الأب لعمل أبناؤه للحصول على الأموال من خلال أجورهم لسد احتياجات المعيشة فهذا يؤثر على التلميذ فيفضل العمل على المدرسة . وذلك من خلال إحساسه بأهمية المال على التعليم في سن مبكرة وهذا العمل لفترة قصيرة خصوصا في الإجازات الصيفية فإن الطالب يرفض الذهاب إلى المدرسة أو إذ ضغط عليه فإنه بعد فترة يترك المدرسة إلى العمل مرة أخرى .

• طريقة التدريس الغير واعية وعدم قدرة المعلم الحديثي التخرج على توصيل المعلومة والشرح الوافي وعدم استخدام وسائل الإيضاح مثل أمية الوالدين وعدم قدرتهم على مساعدة أبنائهم من الناحية العلمية .. إن دور الآباء في الشرح والتفهم بالمنزل لا تقل أهمية عن دور المدرسة ..

• تعرض التلميذ للتوبيخ والإهانات من المدرسين أمام أقرانه في المدرسة لعدم إجابته على الأسئلة التي توجه إليه أو نتيجة لحصوله على درجات بسيطة او رسوبه في بعض المواد أو إهماله في مظهره أو نسيانه لكتبه أو كراساته مما يؤدي إلى الضيق من المدرسة والهروب منها .

• عدم توافر أنواع الأنشطة المختلفة بالمدرسة مثل النشاط الرياضي والموسيقى والفني الذي يستوعب طاقات التلاميذ ويزيد من قدرتهم على الاستذكار والمنافسة وتحقيق الطموحات .

• جو المدرسة الصادم بمعنى التعامل الصارم مع الأولاد بالضرب أو الفصل أو التهديد المستمر من قبل أعضاء هيئة التدريس في المدرسة أو مدير المدرسة لبعض التجاوزات التي يرتكبها بعض الطلاب ..

• مصاحبة رفاق السوء حول التلميذ وجذبهم إليهم كأن يصور له أن المدرسة ليس لها قيمة أو التعليم لا يساوي شئ وأن العاملين في حقل الورش مثل الوظائف المهنية البسيطة تكسب أموالا كثيرة وأن مدة التعليم طويلة على الحصول على المكسب المادي ...

• من أهم الأسباب الاجتماعية أن بعض المجتمعات مثل المجتمعات الريفية أو في صعيد مصر تهتم بعض الأسر فيها بتشغيل البنات في المنزل مع أمهاتهم على سبيل المساعدة فهذا يستهلك قدر كبير من طاقة الفتاة وصحتها فلا تستطيع التواصل بالمدرسة أو قد يؤدي بها إلى الفشل مرة ومرة حتى ينتهي الأمر بتركها للمدرسة واختيار الزواج .

• وهناك أسباب بالمدرسة حيث إن بعض المدارس لا تضع خطة لمتابعة حالات الهروب والتسرب من المدرسة أو التلاميذ المنقطعين عن الدراسة مما يزيد من هذه المشكلة ومما يزيد من عدد هؤلاء المتسربين ..

• شعور التلميذ بالعجز والعنف عن متابعة الدراسة ومواصلة التعليم وذلك إما لأسباب اجتماعية مثل عدم موالية التعليم الأهمية الكبرى من جانب الأبوين أو عدم تلبية احتياجات الطالب من الملبس المناسب والمكان المناسب للمذاكرة .

• وهناك أسباب في الطالب نفسه حيث إن قدرته على الاستيعاب ضعيفة ناتجة عن قلة في الذكاء وعدم القدرة على المذاكرة مدة كافية .

• الإصابة بالأمراض المزمنة من الإصابة باطفيليات التي تمتص المواد الغذائية فيصاب بالأنيميا أو فقر الدم أو الهزال أو الإصابة بأمراض القلب التي لا يستطيع معها بذل أي جهد أو مرض السكر لدى الأطفال أو التلاميذ خصوصا مع تزايد نوبات الغيبوبة السكرية أو عدم انتظام السكر في الدم مما يؤثر على طريقة الفهم والاستيعاب ...

• الإصابة بالأمراض النفسية مثل الخوف من المدرسة أو المعلم خصوصا إذا تعرض التلميذ لبعض الخبرات الصادمة مع قبل المدرسين والإصابة بمرض مثل مرض الفصام حيث إنه يؤثر في درجة الفهم والاستذكار وكذلك يؤدي إلى اضطراب العلاقات بين التلميذ وزملاؤه والمدرسين مثل حالات الانطواء أو الانزواء ومنها ترك المدرسة حتى لا يتعرض لبعض الانتقادات أو الاستهزاء ..

• في بعض الأسر يحدث الهروب من المدرسة بعد وفاة الأب أو إصابته بمرض يقعده عن العمل ففي هذه الحالة تعتمد الأسرة اعتمادا كبيرا على التلميذ أو الطفل في سد حاجات الأسرة من خلال خروجه من المدرسة وإلحاقه بإحدى الورش لتعلم صنعة للصرف على باقي أفراد الأسرة الأم والأخوات الآخرين .

• زواج الأب من أكثر من امرأة مما يعرض بعض أبناؤه للإهمال وعدم المتابعة نظا لأنشغاله بأولاد الزوجة الثانية ومن العادات السيئة في الريف أو صعيد مصر هو زواج البنت المبكر وتشجيعها على ترك المدرسة ..

• أيضا ترك أولياء الأمور الأولاد دون قيد في سجلات القيد الحكومية وفي هذه الحالة يكونوا أكبر سنا وأكبر حجما من زملائهم فلا يستطيعون التعامل معهم والتواصل معهم أو عكس ذلك وهو دخول الطفل المدرسة قبل السن القانوني فيكون ضعيفا وغير قادرا على مواصلة العملية التعليمية .

• تقليد بعض التلاميذ لأبيهم أو أخيهم الكبير الذي لم يتعلم وأخيرا بخل بعض الآباء للصرف على أبنائهم أو إعطاءهم المصروف عند الذهاب إلى المدرسة .




طرق العلاج :

1- متابعة الأسرة لابنها في جميع المراحل الدراسية ولكن على دفعات بحيث تكون متابعة دقيقة في بداية دراسته وتقل تدريجيا حتى تصبح مراقبه في المرحلة المتوسطه والثانوية. وتشجيعه وحثه على نيل الشهادات وتلقي الجوائز وغيرها من الأمور المختلفة التي قد تساعده وتشجعه على التحصيل العلمي.
2- أن تعرف إدارة المدرسة ومعلميها كيفية التعامل مع الطالب في هذه الفترة بالذات واتخاذ الأسلوب التربوي الهادف في زيادة العلاقة الوثيقة بينها وبين الطالب بحيث يصبح الطالب بمثابة الابن والأخ في المدرسة ولها طرق ما شاء الله لزيادة هذه العلاقة الوثيقة.
3- معرفة من يصادق ويصاحب هذا الطالب والمتابعة من قبل الأسرة والمدرسة وإبعاده عن أصدقاء السوء بأي طريقة كانت.
4- التعرف على مشاكل الطالب النفسية وحلها إما بواسطة الأسرة أو المدرسة أو المرشد الطلابي في المدرسة أو أي معلم في المدرسة ممكن أن يكون بمثابة الناصح للطالب.


المراجع :

1) مواقع ومنتديات الانترنت .

2) أحمد عبدالله أحمد العلي ، الشباب والفراغ ، الكويت ، منشورات ذات السلاسل 1046 هـ

3) مجلة المعرفة : مجلة شهرية العدد 64 ( رجب 1421 أكتوبر 2000) ص 12

4) أحمد عزت راجح ، أصول علم النفس ، الطبعة التاسعة .


لا تنسوا اضافة رد بالله عليكم





المصدر// منتدى الطالب
الرابط [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmedfawy2011.yoo7.com
 
ما هو الهروب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية :: ابحاث ودراسات :: ابحاث ودراسات-
انتقل الى: