موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية
معزتكم وسط عيني بدم القلب اغذيها
لا الساعات تنسيني
ولا الايام تمحيها...

مدير الموقع/ احمد ابو الفاوى

موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية

العصر والمجتمع / مواضيع اجتماعيه
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كيف يساهم الأبوين في افساد الذريه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
احمد ابو الفاوى
احمد ابو الفاوى فى العلوم الاجتماعية


عدد المساهمات : 277
تاريخ التسجيل : 31/03/2010
العمر : 51
الموقع : احمد ابو الفاوى فى العلوم الاجتماعية

مُساهمةموضوع: كيف يساهم الأبوين في افساد الذريه   السبت مايو 22, 2010 2:40 pm



إن الاهتمام بتربية ذرية صالحة ، يعد من أفضل و أضمن صور الاستثمار

لو أراد الإنسان أن يفكر بمنطق استثماري !.. فان من أبهج عناصر الدنيا

أن يرى الإنسان ثمرة وجوده وأثر تربيته ، يمشي أمامه على وجه الأرض

عامراً للبلاد ومصلحاً للعباد .. وخاصة عندما يقترب من نهايته ، فيرى

أن دوره على وشك الانتهاء في الحياة الدنيا ، لتبدأ ذريته بدور جديد ، تعود

آثارها إليه وهو في القبر ، حيث ينتظر أدنى رصيد يرجح كفة حسناته

حيث انقطع العمل وبدأ الحساب !!

إن ولي الأمر في الأسرة - شاء أم أبى - يعد رأس الهرم التربوي ، الذي

بفساده تفسد القاعدة .. فان الولد لا يرى في سنوات تربيته الأولى مربيا

سوى والديه ، وعليه فليس من الرياء أبداً أن يظهر الأبوان شيئا من

طاعتهما تشجيعا له ، وأن يخفيا معاصيهما لئلا يسقطا من عينه ، وخاصة

إذا لم يكن يتوقع منهما الولد ذلك .. ومن المؤسف حقا أن الولد عندما يكبر

ويصبح راشدا ، فانه يحس في أعماق نفسه حالة من الكره لهما ، بحيث يجره

إلى العقوق جرا ، لما يعيشه في باطنه من الاحتقار لهما ، و ذلك إذا كانا

سببا في إفساده !!

ومن الأخطاء التربوية الشائعة : إكثار الوالدين من النهى والزجر إلى

درجة تبرم الولد ، وبالتالي الميل إلى التمرد على الأوامر ، لذلك لا بد

من تقديم البديل الصالح عند كل نهي .. فالشاب الذي يعيش الفراغ الروحي

والفكري ، فانه يتوجه إلى كل ما يملأ ذلك الفراغ ، فلا بد من إشباع وقته

بما يصلح به أمره .. والشاب الذي يأنس مع رفقه السوء ، لا بد من

اقتراح من يسد أنسه من الصالحين .. والبالغ الرشيد الذي تدفعه الغريزة

إلى ارتكاب السوء ، لا بد من السعي لتحصين نصف دينه ، وإلا

اشترك الأبوان في وزره ..

إن من موجبات إفساد الأولاد : اختلاف الأبوين في نمط التربية ، إذ أن

من الخطأ الفادح أن يتقمص أحد الأبوين دور الشفيق المدلل ، والآخر

دور الحازم القاطع .. فان الولد يميل بطبعه إلى الأول ، وبالتالي تتحقق

في صغره حالة من الجفوة تجاه الثاني .. ولا بد من الالتفات هنا إلى

ضرورة التوسط بين حالتي : الدلال والحزم ، فلكل من الأسلوبين

حسناته وسلبياته ، ولكل عمر طبيعته الخاصة به ، ولا بد من التفريق

بين الخطأ الذي لا يصل إلى حد الحرام فيكفي فيه الإرشاد ، وبين الخطأ

الذي يساوي المنكر فلا بد فيه من الوقوف بحزم وقوة ، وإلا ذابت هيبة

الحرام في نفس الولد ، ليتدرج من صغيرة إلى كبيرة ، ومن كبيرة

إلى موبقة !!

يجب أن يعلم رب الأسرة ، بأن ماله وثمره كده وجهده في سنوات

طويلة ، سيصب أخيرا في حساب ولده ، وخاصة إذا كان هذا المال

نتيجة صرف سنوات من ريعان شبابه في أشق المهن ، بحثا عن

لقمة العيش !! .. أو ليس من المنطق أن يفكر الإنسان - تفكيرا منطقيا -

فيمن سيستلم ثمار سنوات الكدح في ليلة واحدة وهي ليلة موته لينتقل إلى

عالم مجهول موحش .. فيعيش الولد بتلك الثروة - نفسها - منتقلا من

لذة إلى أخرى ، ناسيا أن أباه المسكين ، يستصرخه في إهدائه حسنة واحدة

من عرق جبينه ، لينقذه من عذاب أليم !!

إن من الملفت حقا أن يكون إنبات بذرة إلى مرحلة الإثمار ، محتاجا إلى

علم وتخصص في سنوات بما يعرف بالهندسة الزراعية ، ليتم التعرف

على شيء من أسرار عالم النبات ، و الذي لا يعد شيئا أمام تعقيدات

النفس الإنسانية .. أفلا تستحق تربية من هو بمثابة الجزء الذي لا

ينفك من الإنسان ، إلى دراسة وبحث ؟!.. ولماذا لا نحاول أن يكون لنا

رصيد يعتد به في هذا المجال ، إذ كيف يمكن تحقيق التربية النموذجية

من دون علم بأدنى قواعد هذا العلم ، الذي يتناول أعز شيء في عالم

الوجود ، ألا وهي النفس التي بين الجنبات ؟!

منقول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahmedfawy2011.yoo7.com
 
كيف يساهم الأبوين في افساد الذريه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع احمد ابوالفاوى فى العلوم الاجتماعية :: قسم الحياة الزوجية :: التوافق بين الزوجين-
انتقل الى: